مشهدك الحقيقي .. بين يديك
الأحد , 14 - أبريل - 2019
الرئيسية - المشهد العماني - سلطنة عمان تعلن تأييد تمديد صفقة "أوبك+" حتى نهاية عام 2020

سلطنة عمان تعلن تأييد تمديد صفقة "أوبك+" حتى نهاية عام 2020

اوبك
الساعة 12:54 مساءً (المشهد الخليجي - وكالات)

أعلنت سلطنة عمان، اليوم الجمعة، أنها تؤيد تمديد صفقة "أوبك+" حتى نهاية عام 2020، ترقبا للانتخابات الرئاسية الأميركية التي قد تخلق حالة من عدم اليقين للطلب في سوق النفط العالمية.

وقال  وزير النفط العماني، محمد بن حمد الرمحي للصحفيين: "نؤيد التمديد [ لصفقة أوبك+]، كحد أدنى، حتى نهاية عام 2020... وأعتقد أنه يجب أن نمدد حتى نهاية ديسمبر 2020، لأنني لا أرى أن شيئا ما سيتغير في السوق في الأشهر التسعة المقبلة".



وأوضح الوزير العماني: "لماذا ديسمبر جيد جدا؟ لأنه في نوفمبر ستكون هناك الانتخابات [الرئاسية] في الولايات المتحدة الأمريكية. والسياسة الأمريكية في سياق التجارة، [العلاقات التجارية] مع الصين - كل هذا يؤثر على الطلب. وديسمبر سيكون الأمر أكثر وضوحًا بالفعل، وبحلول نوفمبر ستكون لدينا بالفعل فكرة عما إذا كانت السياسة الجديدة ستبدأ مع ظهور الإدارة الجديدة، أم ستظل نفس الإدارة مع السياسة الحالية. ومن ثم، بحلول ديسمبر، أعتقد أن أوبك+ ستكون قادرة على اتخاذ قرار أكثر صوابا".

وتابع: "آمل أن يتم تمديدها [صفقة أوبك+]، نحن نؤيد التمديد، سمعت شائعات عن وجود طلبات لمزيد من التقليص، لكنني لا أعلم، لم نناقش أي شيء بين دول الخليج، مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، ولم نجر مثل هذه المناقشات".

وأضاف: "يبدو لي أنه هناك إجماع على التمديد". في الوقت نفسه، قال الرمحي، ردا على سؤال عما إذا كان الطلب الموسمي المنخفض في فترة الشتاء سيصبح قضية أخرى مثيرة للجدل، إنه لا يمانع في تمديد الاتفاقية لفترة أطول.

وتبدأ دول "أوبك" سلسلة من اجتماعاتها في ديسمبر المقبل، حيث سيتم مناقشة مصير الصفقة، في الخامس من ديسمبر سيعقد اجتماع لجنة المراقبة الوزارية لـ"أوبك+"، سيليه الاجتماع العام لمؤتمر "أوبك"، وفي السادس من ديسمبر ستجتمع جميع الدول الأعضاء في أوبك.

وكانت دول "أوبك+" وافقت بالاجماع انه في أوائل يوليو 2019، على تمديد صفقة تخفيض إنتاج النفط في ظل الظروف الحالية، لمدة تسعة أشهر أخرى، حتى نهاية مارس 2020.

ويعتبر الاتفاق بين "أوبك" وعدد من الدول من خارجها وفق ما يسمى بـ "أوبك+"، بشأن خفض إنتاج النفط ساري المفعول منذ بداية عام 2017. وفي النصف الأول من عام 2019، تم الاتفاق على حجم تخفيض بـ 1.2 مليون برميل يوميا، من مستوى أكتوبر/ تشرين الأول 2018، أخذت روسيا على عاتقها 228 ألف برميل.