مشهدك الحقيقي .. بين يديك
الأحد , 14 - أبريل - 2019
الرئيسية - المشهد اليمني - بريطانيا تعلن عن حزمة مساعدات لليمن بقيمة 160 مليون جنيه استرليني 

بريطانيا تعلن عن حزمة مساعدات لليمن بقيمة 160 مليون جنيه استرليني 

دومينيك راب
الساعة 12:51 مساءً (المشهد الخليجي - خاص)

أعلن وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، اليوم الثلاثاء، عن تقديم المملكة المتحدة حزمة جديدة من المساعدات لليمن بقيمة 160 مليون جنيه إسترليني للمساهمة في مكافحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" ومعالجة الأزمة الإنسانية المستمرة في اليمن.

وقال دومينيك راب في بيان صحفي صادر عنه اليوم، قبيل انعقاد مؤتمر المانحين الافتراضي بشأن اليمن الذي تستضيفه السعودية بالشراكة مع الامم المتحدة إن "حزمة المساعدات البريطانية الموجّهة هذه ستكون بمثابة الحدِّ الفاصل بين الحياة والموت بالنسبة لآلاف اليمنيين الذين باتوا يواجهون الآن أيضاً خطر الإصابة بفيروس كورونا. وسوف يساهم الدعم الذي نقدمه في ضمان قدرة العائلات على الحصول على الغذاء والماء النظيف والرعاية الطبية".



وأضاف راب: "إن تحقيق السلام الدائم يتطلب من القادة اليمنيين الاتفاق بشكل عاجل على خطة السلام التي وضعها المبعوث الخاص للأمم المتحدة من أجل إنهاء هذا الصراع الرهيب".

ووفق البيان "من شأن حزمة المساعدات البريطانية، المقدّمة من وزارة التنمية الدولية، أن تساهم في التصدي لانتشار كوفيد-19 في اليمن. ومن المتوقع أيضا أن تساهم في توفير ما يفوق 700 ألف استشارة طبية، وفي تدريب 12 ألف من العاملين في مجال الرعاية الصحية ليكونوا مؤهلين للعمل بأمان في بيئة ينتشر فيها مرض كوفيد-19، وتوفير الدعم لحوالي 4 آلاف مركز صحي بحاجة ماسّة للمساعدة لمواصلة تقديم الخدمات الصحية حاليا".

ويعاني اليمن من أكبر أزمة إنسانية في العالم، حيث يحتاج أكثر من 24 مليون شخص، أي أكثر من 80% من السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة، ويفتقر ما يقرب من ربع المناطق اليمنية لوجود أطباء، كما أن نصف المرافق الصحية فقط في اليمن ما زال صالحاً، ونحو 20 مليون شخص محرومون الآن من أي إمكانية للحصول على الرعاية الطبية.

وأشار البيان إلى أنه من المتوقع أن يخبر وزير الخارجية المشاركين في مؤتمر إعلان التعهدات استجابة للأزمة الإنسانية في اليمن، وهو مؤتمر رفيع المستوى تعقده الأمم المتحدة عبر الاتصال المرئي، بأن موظفي الإغاثة سوف يواجهون صعوبات حتى في إيصال هذه المساعدات ما لم تُرفع القيود المفروضة عليهم، وخاصة القيود التي يفرضها الحوثيون.

وقالت وزيرة التنمية الدولية، آن ماري تريفيليان إن "اليمن يعاني من أسوأ أزمة إنسانية في العالم، حيث يواجه الملايين من الناس هناك خطر المجاعة. ويمكن للصراع المستمر، وكذلك تفشي فيروس كورونا، أن يفاقما الوضع الذي هو سيء أصلاً".

وأضافت: "المملكة المتحدة مستمرة بكونها في طليعة الاستجابة الإنسانية. ولسوف يساهم تعهدها اليوم في توفير القوت لملايين اليمنيين الذين لا يعلمون متى سيتناولون وجبة الطعام التالية”.

ويهدف هذا التمويل الجديد أيضاً إلى تقديم دعم مالي لما لا يقل عن 300 ألف من اليمنيين المحتاجين للمساعدة كل شهر لتمكينهم من شراء المواد الغذائية والأساسيات المنزلية، وعلاج 40 ألف طفل من سوء التغذية، وتزويد مليون شخص بإمدادات مياه محسنة ومستلزمات أساسية للنظافة الشخصية.

وارتفع المبلغ الإجمالي للتمويل البريطاني منذ اندلاع الصراع في اليمن إلى مع الاعلان البريطاني عن حزمة المساعدات الجديدة، 970 مليون جنيه إسترليني.