مشهدك الحقيقي .. بين يديك
الأحد , 14 - أبريل - 2019
الرئيسية - المشهد الدولي - قصة هجوم مباغت على قاعدة أميركية.. ومقتل ألفي جندي

قصة هجوم مباغت على قاعدة أميركية.. ومقتل ألفي جندي

الساعة 12:07 صباحاً (المشهد الخليجي)

 

أعادت حادثة قاعدة بيرل هاربر-هيكام المشتركة في هاواي، التي وقعت أمس الأربعاء حيث فتح مسلح النار مما أدى إلى إصابة ثلاثة أشخاص بينهم اثنان في حالة خطيرة، كما تم الإمساك بالمهاجم، إلى الأذهان حادثة وقعت في نفس القاعدة ولكن في عام 1941.



وفي التفاصيل، ففي حدود الساعة الثامنة صباحا من يوم 7 كانون الأول/ديسمبر 1941، أغارت مئات الطائرات اليابانية بشكل مباغت على قاعدة بيرل هاربر الأميركية بهاواي متسببة في إغراق وتخريب نحو 20 سفينة حربية ومقتل ما يزيد عن ألفي جندي أميركي. في الأثناء، ذهل الأميركيون عند سماعهم لخبر الهجوم الياباني وانتظر الجميع بفارغ الصبر ردة فعل الرئيس فرانكلن روزفلت (Franklin D. Roosevelt) والكونغرس تجاه الأمر.

صورة لعدد من الطائرات الأميركية المتفحمة عقب هجوم بيرل هاربرصورة لعدد من الطائرات الأميركية المتفحمة عقب هجوم بيرل هاربر

ومنذ أسابيع، توقعت الإدارة الأميركية هجوما يابانيا على مصالحها حيث آمن كثيرون حينها بإمكانية مهاجمة البحرية اليابانية للمستعمرة الأميركية بالفلبين بسبب تزايد حدة الخلافات بين الجانبين الأميركي والياباني حول مسألة الأطماع التوسعية اليابانية بكل من الصين والمحيط الهادئ. وفي المقابل، لم يتوقع المسؤولون الأميركيون هجوما على قاعدتهم العسكرية بجزيرة هاواي التي كانت تبعد مسافة كبيرة عن أرخبيل اليابان.

صورة لإليانور روزفلت زوجة الرئيس الأميركيصورة لإليانور روزفلت زوجة الرئيس الأميركي

وعلى حسب الوصف الذي قدّمته إليانور روزفلت (Eleanor Roosevelt)، السيدة الأولى للولايات المتحدة الأميركية حينها، حافظ زوجها فرانكلن على هدوئه عقب تلقيه لخبر الهجوم وظل ساكنا حيث كان الرئيس الأميركي حينها متيقنا من قرب موعد إعلان ألمانيا الحرب على بلاده فتخوّف بسبب ذلك من حرب مدمرة ومكلفة على جبهتين. ومن جهة ثانية، حدّث فرانكلن روزفلت زوجته عن عدم استعداد الولايات المتحدة الأميركية للحرب وحاجة البلاد لأشهر من أجل بناء قوتها العسكرية وإلى ذلك الحين تخوّف الرئيس الأميركي من إمكانية تلقي بلاده لهزائم عديدة تضر بمعنويات الشعب قبل تحقيق أول انتصار لها بالحرب. أيضا، ناقش روزفلت مع مستشاريه إمكانية تعرض البلاد لغزو ياباني انطلاقا من الساحل الغربي.

صورة لرئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشلصورة لرئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل

وخلال نفس يوم هجوم بيرل هاربر، قيّم فرانكلن روزفلت الوضع مع كبار المسؤولين العسكريين بالبلاد واتصل هاتفيا برئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل الذي رد عليه بعبارة "الآن نحن في نفس القارب". أيضا، التقى روزفلت بسكرتيرته غراس تولي وأملى عليها كلمات الخطاب الذي سيلقيه أمام الكونغرس خلال اليوم التالي. وفي الأثناء، وجهت إليانور كلمة للأميركيين أثناء الليل عبر برنامج أسبوعي اعتادت المشاركة به وأكدت على قدرة البلاد على تحقيق النصر.

صورة للرئيس الأميركي فرانكلن روزفلتصورة للرئيس الأميركي فرانكلن روزفلت

قبل أن يخلد للنوم، التقى فرانكلن روزفلت بعدد من الوزراء وأعضاء الكونغرس وأكد لهم أن البلاد تمر بأسوأ أزمة منذ فترة الحرب الأهلية التي أودت بحياة 600 ألف شخص ما بين عامي 1861 و1865.

وخلال اليوم التالي، ألقى فرانكلن روزفلت خطابه الشهير أمام الكونغرس فتحدث عن تعرض بلاده لهجوم ياباني كلّف البلاد خسائر بشرية ومادية جسيمة، كما أكد أن يوم 7 كانون الأول/ديسمبر 1941 سيبقى راسخا في أذهان الأميركيين، مؤكدا أن بلاده ستحارب العدوان الياباني لحين تحقيقها للنصر الشامل.