مشهدك الحقيقي .. بين يديك
الأحد , 14 - أبريل - 2019
الرئيسية - المشهد العماني - تفاصيل مدهشة من سيرة دبلوماسي عماني مثّل لعقود دولتين!

تفاصيل مدهشة من سيرة دبلوماسي عماني مثّل لعقود دولتين!

الساعة 06:06 مساءً (المشهد الخليجي/ متابعات)

سلط تقرير عماني الضوء على شخصية فذة وفريدة، عملت في السلك الدبلوماسي لدولتين هما كينيا وبلده الأصلي سلطنة عمان.

ووصفت صحيفة "أثير" الشيخ فريد بن مبارك بن علي الهنائي بأنه شخصية عمانية استثنائية "تستحق الوقوف عندها، وتسليط الضوء عليها؛ نظرا لمسيرته الحافلة في السلك الدبلوماسي، إلى جانب تفرده بأنه شغل منصب سفير لجمهورية كينيا ولسلطنة عُمان".



وأفيد في هذا السياق بأن الهنائي، ولد لأبوين عمانيين في مدينة ممباسا الكينية عام 1930، فيما تعود أصوله إلى بلدة بلادسيت في ولاية بهلا بمحافظة الداخلية العمانية، وكان والده الشيخ مبارك بن علي الهنائي واليا على ممباسا التي كانت حينها تابعة لسلطنة زنجبار.

تلقت هذه الشخصية العمانية الفريدة تعليمها الأولى في مدرسة كليو فيكتوريا في الإسكندرية أواخر الثلاثينيات، وكانت حينها تعد من اقدم المدارس الإنجليزية في مصر.

والتحق الهنائي مطلع الخمسينيات بجامعة أكسفورد البريطانية لدراسة القانون واللغات والعلوم السياسية، وبعد التخرج عاد إلى كينيا، حيث درس العلوم الإدارية في نيروبي مطلع الستينيات، وأتقن في مسيرته العلمية الحافلة، اللغات العربية والإنجليزية والفرنسية والسواحيلية.

وبدأت هذه الشخصية العمانية الفريدة حياتها العملية بمنصب دبلوماسي في وزارة الخارجية الكينية، حيث تدرج في المراتب وعمل مستشارا في السفارة الكينية في فرنسا، ثم انتقل إلى ألمانيا، وعيّن بعد ذلك سفيرا في الكونغو، ولاحقا في مصر، حيث اعتمد ممثّلا لكينيا لدى الجامعة العربية.

وفي مطلع السبعينيات، وتحديدا عام 1974، عاد إلى كينيا، وعمل مديرا لمكتب إفريقيا والشرق الأوسط، وفي العام نفسه تقاعد عن الخدمة.

 تفاصيل  مدهشة من  سيرة دبلوماسي عماني مثّل لعقود دولتين!

 

ولم تتوقف هذه الشخصية عند هذا الحد، إذ عرض عليه العمل في وزارة الخارجية العمانية خلال زيارة قام بها لأقاربه في السلطنة، وعين وزيرا مفوضا عام 1975، ثم أصبح سفيرا لعُمان في ألمانيا، ولاحقا سفيرا للسلطنة لدى الولايات المتحدة، واعتمد كذلك سفيرا غير مقيم لدى كندا والمكسيك والبرازيل والأرجنتين.

وترأس الهنائي  دائرة المراسم في وزارة الخارجية العمانية عام 1979، ورأس البعثة الدبلوماسية لبلده في الصين بين عامي 1986 - 1990، وعاد بعدها إلى ديوان عام وزارة الخارجية العمانية، وفي عام 1992 أنهى مشواره الدبلوماسي الطويل والحافل بالتقاعد إلى أن توفي في 29 يوليو عام 2003.