مشهدك الحقيقي .. بين يديك
الأحد , 14 - أبريل - 2019
الرئيسية - المشهد اليمني - منظمة دولية: النازحون في #اليمن يواجهون خطرا متزايدا في ظل "كورونا"

منظمة دولية: النازحون في #اليمن يواجهون خطرا متزايدا في ظل "كورونا"

أسرة نازحة في مارب
الساعة 02:08 مساءً (المشهد الخليجي - خاص)

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، اليوم الجمعة، إن المدنيين الفارين من تجدد القتال في شمال اليمن مهددون بشكل خاص جراء تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19".

وأشارت المنظمة في بيان صادر عنها، اليوم، إن القتال في محافظة مأرب بين قوات الحوثيين والتحالف بقيادة السعودية وحلفائه من الحكومة اليمنية اقترب من المخيمات المكتظة بالنازحين، التي تفتقر إلى ما يكفي من الخدمات الصحية والمساعدات الإنسانية. 



وأكدت المنظمة أنه ينبغي لأطراف النزاع اتخاذ خطوات فورية لحماية النازحين في المناطق غير الآمنة وتيسير الحصول على المساعدة، مشيرة إلى أن ظروف المخيمات السيئة، بما فيها الفيضانات الأخيرة، تهدد سكانه بشكل خاص في ظل انتشار فيروس كورونا، والذي لا يملك اليمن قدرة احتوائه، لا سيما وأن المانحين قلّصوا مساعداتهم.

وقالت الباحثة في الشأن اليمني في هيومن رايتس ووتش، أفراح ناصر "ينبغي للقوات الحكومية اليمنية والقوات الحوثية حماية المدنيين الفارين وضمان حصولهم على المساعدة. الخطر متزايد على ملايين المدنيين اليمنيين الذين تعتمد حياتهم على الإغاثة، بينما تقلصت المساعدات الخارجية ويزداد الخوف من تفشي فيروس كورونا".

ونقلت "هيومن رايتس ووتش" عن إحدى منظمات الإغاثة القول إنه بعد تعليق التمويل مؤقتا بسبب عرقلة الحوثيين، استأنفت "الوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي" تمويلها مؤخرا.

وأشارت المنظمة إلى أن النازحين، الذين حذرت مفوضية اللاجئين أنهم "الأكثر عرضة للخطر جراء فيروس كورونا"، يواجهون مخاطر أكبر. 

ولفتت هيومن رايتس ووتش إلى أن العدد الفعلي للحالات في اليمن من المُرجح أن يكون أعلى بكثير من الحالات المُبلغ عنها، ويعود ذلك جزئيا إلى القدرة المحدودة على إجراء الفحوصات وضعف النظام الصحي في البلاد. كما أفادت أن الأطراف المتحاربة سيّست الاستجابة لفيروس كورونا من خلال اتهام بعضها البعض بنشر الفيروس عمدا.

وقالت ناصر: "في ظل الأزمة الإنسانية القائمة في اليمن، والنظام الصحي المتدهور، والتهديد الوشيك بتفشي الكوليرا، يواجه النازحون في مأرب الآن تهديدا مزدوجا يتمثل في تجدد القتال وانتشار دون رادع لفيروس خطير. على الأطراف المتحاربة العمل مع المانحين لمنع وقوع كارثة أكبر".

وأفادت "المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين" أن أكثر من 40 ألف شخص قد نزحوا منذ بداية العام الجاري، ومن المرجح نزوح المزيد مع اقتراب الحوثيين من مدينة مأرب التي تستضيف حاليا 750 ألف نازح، ما يفوق عدد سكان المدينة الأصلي البالغ 500 ألف. 

جدير بالذكر أن النزاع المسلح في اليمن المستمر منذ اكثر من ست سنوات أدى إلى تهجير نحو 4 ملايين شخص.